jasminsnews - الأستاذ الدكتور "محمد المستيري" في ذمة الله

الأستاذ الدكتور "محمد المستيري" في ذمة الله

هو مفكر إسلامي تونسي من مواليد 1964 بمدينة صفاقس، يهتم بمجال تجديد علم الكلام والفلسفة الإسلامية، ومجال الاستغراب، ومجال المستقبليات. يحمل تخصصا أكاديميا مزدوجا، أصول الدين والفلسفة. تخرج من جامعة الزيتونة بتونس في اختصاص أصول الدين سنة 1989. ثم أكمل تعليمه بإجازة في فلسفة الدين من جامعة السوربون وبدبلوم الدراسات المعمقة في الفلسفة الوسيطة. وحصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية وعلم الكلام من جامعة السوربون سنة 1994.
تقلد عديد المناصب الأكاديمية والعلمية، من بينها مدير المعهد العالمي للفكر الإسلامي في باريس، ورئيس مركز الدراسات الحضارية بباريس، ورئيس منتدى شرق غرب في باريس، والمدير العلمي لقسم الدراسات الإسلامية بجامعة بروكسل، والمدير العلمي للتكوين المستمر حول الفكر الإسلامي المعاصر في المعهد العالي للصحافة في باريس، وعضو كرسي الأبحاث للفلسفة وحوار الحضارات باليونسكو، ومستشار الأيسيسكو لاستراتيجية الأقليات العربية والإسلامية بالغرب، وعضو لجنة جائزة تونس العالمية للدراسات الإسلامية، ورئيس منتدى الزيتونة للفكر الإسلامي المعاصر، ورئيس قسم الفكر الإسلامي المعاصر بمخبر الفكر الإسلامي وتحولاته وبناء الدولة الوطنية بمركز الدراسات الإسلامية بالقيروان. درّس في العديد من الجامعات الغربية والعربية قبل أن يعود للتدريس في جامعة الزيتونة بقسم أصول الدين، وهو أستاذ زائر في الكثير الجامعات الغربية والعربية والإسلامية.
اختص في وضع البرامج العلمية الأكاديمية واستراتيجيات التربية والتعليم والثقافة في المستوى الدولي.
له خبرة طويلة في مجال الدراسات المستقبلية الشرق أوسطية والمجالات الحقوقية. ترأس مركز دراسات الشرق الأوسط في البرلمان الفرنسي (2002ـ2007)، الذي نظم العديد من الندوات المناصرة للقضية الفلسطينية، والمناهضة للاستعمار الجديد في الشرق الأوسط، والداعمة للحريات والتعددية في العالم العربي والإسلامي. كما نشط ضمن المنظمات الحقوقية الدولية من منطلق الإيمان بدور المثقف في تحرير الشعوب من الاستبداد والفساد. وكتب الكثير في إشكاليات ما بعد العولمة، والتعددية والأقليات، والهوية والقيم الكونية.
كما نشط طويلا في مجال دعم الحوار بين الثقافات والأديان. فهو منذ 2002عضو بكرسي أبحاث الحوار الفلسفي والديني بين الثقافات التابع لمنظمة اليونسكو. ومنذ 2011 عضو بشبكة الباحثين المسلمين في أوروبا حول التنمية EmridNetwork. ومنذ 2016 عضو بمنظمة الحوار بين الأديان HWPL بكوريا الجنوبية. ومنذ 2017 عضو الهيئة التنفيذية لشبكة الجامعات الدينية في العالم العربي، منظمة الملك عبد الله للحوار بين أتباع الديانات السماوية، فيانا. وكان في فترة (2004 ـ 2011) عضو الهيئة المديرة لمنظمة الأخوة الإبراهيمية، باريس. وخلال 2002 ـ 2005، عضو مجموعة بحث حول الأديان والتعددية الملحقة بالمنظمة العالمية للأديان من أجل السلام. وبين 2009ـ 2011 عضو الهيئة العلمية لمنظمة الحوار من أجل السلام، باريس.
للدكتور محمد المستيري تجربة طويلة في إدارة النشر في المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وفي مركز الدراسات الحضارية في باريس حيث أسس مجلة رؤى سنة 1999، كما أسس سنة 1993 مجلة الخطاب الصادرة عن منتدى شرق غرب في باريس، وهو عضو الهيئة المديرة لـIndonesian Journal of Islamic Literature and Muslim Society, University IAIN, Surakarta, Indonésia وعضو الهيئة العلمية لمجلة التنوير الصادرة عن جامعة الزيتونة.
المصدر :الصفحة الرسمية لجامعة الزيتونة
 
قراءة 160 مرات
الدخول للتعليق
اشترك في نشرتنا الإخبارية
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…