تظاهرة "هيبي تونسي"

تظاهرة "هيبي تونسي"

في مبادرة إلى التّرويج للسياحة الصحراوية وتثمينها، انطلقت فكرة تنظيم مهرجان "الهبي
التونسي" في عمق صحراء الجنوب الغربي للبلاد. وتدعو التّظاهرة التي يشتغل عليها مجموعة من
الموسيقيين والمهنيين في المجال الفنّي والثّقافي والسّياحي، إلى الحريّة والسّلام والتّعايش رغم
الاختلاف.
وستكون الموسيقى الحية والالكترونية والفنون المرئية محرّك هذه الفكرة التي سيشرف عليها
فنانون محترفون عالميون في فضاء مختلف يكسر مع كلّ أشكال النّمطية والمألوف: الصّحراء
وسماءها اللامتناهية.
كلّ شيء سيكون مختلفا ومنسجما مع فكرة التّظاهرة حتى نمط اللّباس سيكون مستوحى من
فلسفة "الهيبي"، جامعا بين الحداثة والأصالة بألوان السّتينات التي لا تغيب عنها اللّمسة الحرفية
التّونسية المميّزة.
ولا يغيب عن "الهيبي" التّركيز على خصوصيات المحيط الطّبيعية والايكولوجية ليكون بلا شكّ
تظاهرة ملتزمة بحماية البيئة واحترام الفضاء المهيب الذي يحتضن نسختها الأولى: الصّحراء
التّونسية.
وتنتظم الدّورة الأولى للمهرجان يومي 1 و2 نوفمبر 2019 بمخيم مارس في عمق الصّحراء التّونسية
أين سيكون لعشّاق الطّبيعة والهواء الطّلق الفرصة التي طالما حلموا بها لاكتشاف الصّحراء
التونسية الغنيّة بمخزون ثقافيّ وسياحي وطبيعيّ فريد يزداد جمالا بحفاوة التّرحيب وكرم ضيافة
سكّان المكان.
ويؤمّن اللّوحات الموسيقية التي ستعيش على وقعها صحراء دوز حوالي 20 فنّانا من مختلف أنحاء
العالم على غرار تونس الولايات المتّحدة الأمريكية وإيطاليا وألمانيا ولبنان وتونس ...
قراءة 57 مرات
الدخول للتعليق
اشترك في نشرتنا الإخبارية
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…