“الاستعدادات لموسم تصدير التمور 2019 – 2020″

“الاستعدادات لموسم تصدير التمور 2019 – 2020″

 استعدادا لإنجاح موسم  تصدير التمور (2019 -2020)، أشرف يوم الأربعاء 02 أكتوبر 2019 السيد سمير الطيب وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري على جلسة عمل حول “الاستعدادات لموسم تصدير التمور 2019 – 2020″، وذلك بحضور مصدري التمور والمدير العام للمجمع المهني المشترك للتمور والمديرين العامين بالوزارة.

   وخلال الجلسة، تم الاستماع الى مشاغل المصدرين والنظر في الاشكاليات المطروحة، كما تم اسعراض الاجراءات المتخذة من قبل الوزارة استعدادا للموسم القادم والمتمثلة بالأساس في :

– تكوين المجمع المهني المشترك للتمور بتوزر: بصدد تهيئة مقر الإدارة العامة للمجمع بتوزر ومقر الإدارة الجهوية للمجمع بقبلي.

– على مستوى التصدير: العمل خلال الثلاث سنوات الأخيرة على تنويع الأسواق والتوجه نحو أسواق جديدة بعيدة وواعدة على غرار الأسواق الآسيوية والأمريكية. كما تم العمل على تنويع الصادرات من التمور من خلال تطوير صادرات التمور البيولوجية والتمور منزوعة النوى ذات القيمة المضافة العالية.

– على مستوى الإنتاج: تطور مساحة الواحات الخاصة، خاصة بولاية قبلي، والتي تساهم بحوالي 45% من الإنتاج الجملي للتمور قد ساهم في تطوير الإنتاج.

  وفي هذا الإطار، أكد السيد سمير الطيب أن موسم التمور(2019 -2020) موسم قياسي، مبينا أن الانتاج يقدر بحوالي 340 ألف طن  وأنه من المتوقع أن يتم تصدير قرابة 135 ألف طن بقيمة عائدات 1000 مليون دينار.

مشددا على أنه سيتم العمل على مزيد تطوير صادرات التمور البيولوجية من خلال تدعيم التعامل مع الفلاحين المنخرطين في هياكل مهنية وحثهم على الانخراط في عملية التحول إلى الفلاحة البيولوجية قصد الحصول على شهادة المصادقة المطلوبة.

وأضاف الطيب أنه يتم العمل على تنويع الأسواق من خلال التركيز على الأسواق الجديدة والبعيدة على غرار الأسواق الآسيوية، وأنه يجري حاليا إعداد ومناقشة عدة اتفاقيات اقتصادية مع هذه البلدان بالتعاون وبالتنسيق بين وزارة التجارة ووزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري.

وفيما يخص سوسة النخيل، طمأن الطيب الفلاحة، مبينا أن الوزارة تبذل جهودا كبيرة بالتعاون مع الجهات المختصة لمحاصرة هذا المرض والقضاء عليه، كذلك الشأن بالنسبة لمرض بوفروة وذلك بتوفير المبيدات واستعمال الطائرات دون طيار في عملية المداوات للتسريع في العملية.

وبالنسبة لمسألة الناموسية، أفاد السيد سمير الطيب أن عددها تطور خلال الثلاث سنوات الأخيرة من 1.5 مليون الى 6 ملايين ناموسية، مبينا أنه  بالتعاون مع وزارة التشغيل والتكوين المهني تم بعث 06 وحدات خياطة لإنتاج النموسية، وذلك بهدف تعميمها والحد من توريدها.

وفيما يخص للسوق المحلية، أفاد وزير الفلاحة أن  الكميات المستهلكة قد سجلت تطورا خلال السنوات الأخيرة ولم يعد استهلاك التمور بالسوق المحلية مقتصرا على شهر رمضان المعظم بل أصبح المستهلك التونسي يقبل على التمور على طول السنة. علما وأن التصدير يمثل حوالي 45% إلى 50 % من كميات التمور المنتجة ويتم ترويج باقي الكميات بالسوق الداخلية.

قراءة 43 مرات
الدخول للتعليق
اشترك في نشرتنا الإخبارية
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…