jasminsnews - فيزيون
فيزيون

فيزيون

بدأ بث المسلسل الوثائقي المصغر " الحلم الصيني - 365 قصة "، ويتكون من 100 حلقة في موسمه الأول الذي أنتجه المكتب الإعلامي التابع لحكومة بلدية بكين على القناة الصينية العربية الفضائية (CATV) في 11 ديسمبر2020 ، ويغطي 22 دولة عربية في الشرق الأوسط من خلال القمر الصناعي النايل سات والذي يغطي حوالي 500 مليون مشاهد عربي.

 
تونس 1/12/2020
ياسمين نيوز : محمد شحادة
استقبل سعادة سفير دولة فلسطين بتونس هائل الفاهوم اليوم بمقر السفارة ، وفدا عن حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري يتقدمه د .رياض بن رمضان رئيس لجنة العلاقات الخارجية .
 
وتاتي الزيارة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني حيث سلم د بن رمضان للسفير الفاهوم البيان الصادر عن الاتحاد الشعبي الجمهوري والذي تضمن التاكيد على موقف الحزب الثابت بدعم حقوق ونضالات الشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه المشروعة التي كفلتها كافة المواثيق والقرارات الدولية ذات الصلة في الحرية والاستقلال واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئيين الى ديارهم التي هجروا منها .
 
من جهته أشار السفير الفاهوم الى عمق العلاقات الاخوية والشراكة الاستراتيجية التي تجمع الشعبين الشقيقين مشددا على أهمية نجاح التجربة الديمقراطية التونسية من أجل دعم استعادة الحق الفلسطيني ، معتبرا نجاح تونس هو أكبر انتصار لفلسطين وحقوق شعبها المشروعة .
 
كما تم التاكيد في نهاية اللقاء على تعزيز التنسيق والتعاون المشترك في المرحلة القادمة لما فيه خير البلدين والشعبين الشقيقين
الثلاثاء, 01 كانون1/ديسمبر 2020 17:04

Covid : les avantages et les inconvénients des premiers vaccins

Alors que les premiers vaccins seront bientôt disponibles, leurs caractéristiques impacteront leurs performances et guideront à terme leur utilisation dans les différents types de populations. La Haute autorité de santé vient de publier un premier rapport sur les paramètres des premiers vaccins qui seront disponiblesSi les autorités de santé donnent leur feu vert, on devrait disposer, au coeur de l'hiver, de plusieurs vaccins pour lutter contre le Covid-19. Ces premiers vaccins développés par Pfizer-BioNtech, Moderna , AstraZeneca et J & J (probablement un peu plus tard) reposent sur deux technologies : vaccins à ARN pour les deux premiers, vaccins à adénovirus pour les deux suivants

« Dans un premier temps, on n'aura très certainement pas le luxe de choisir le vaccin utilisé, les besoins dépassant très largement l'offre, explique Elisabeth Bouvet, présidente du Comité technique des vaccinations de la Haute Autorité de Santé (HAS). On ne dispose pas non plus de toutes les informations nécessaires 

 

Pour autant, les données issues des tests précliniques et les essais chez l'homme ont commencé à donner une traduction concrète aux avantages et inconvénients théoriques des deux premiers types de vaccins. La HAS les a résumés dans un rapport rendu public mardi.Les vaccins ARN déclenchent une plus forte réponse immunitaire (plus de 90 %) que le vaccin d'AstraZeneca (62 %), possiblement parce qu'ils ont un effet « auto-adjuvant », c'est-à-dire une capacité de susciter une réponse plus complète. Pour autant, les vaccins à vecteur viraux - comme celui d'AstraZeneca-, ne nécessitent pas l'ajout d'adjuvant non plus, car ils déclenchent aussi une réponse immunitaire complète

On pouvait craindre pour les vaccins d'AstraZeneca et J & J une pré-immunisation contre les adénovirus auxquels la population est largement exposée (pathologies hivernales). Pour éviter cet écueil qui aurait nui à l'efficacité du vaccin, AstraZeneca a opté pour un adénovirus de singe et J & Jpour un adénovirus modifié

Questions autour des effets secondaires

Les vaccins à ARN ont aussi a priori moins d'effets secondaires car seul le fragment d'ARN codant la protéine Spike (cette protéine d'enveloppe du virus « vue » par le système immunitaire, NDLR) est injecté. Dans le cas, où le fragment d'ARN est porté par un adénovirus, d'autres protéines peuventprovoquer des effets indésirables

Si le vaccin d'AstraZeneca semble bien toléré lui aussi - à la réserve de rougeurs autour du site d'injection et de fièvre temporaire chez une partie des participants à l'essai-, on aimerait quand même savoir exactement de quoi ont souffert les participants dont la maladie avait entraîné la suspension des essais de Phase III

Pour rappel, les craintes que l'injection d'ARN viral fasse de nous des « OGM » sont en revanche complètement infondées puisque l'ARN n'entre pas dans le noyau de nos cellules où se situe notre génome, qui est, lui, sous forme d'ADN

 

 

 

 

 

 

 

 

الثلاثاء, 01 كانون1/ديسمبر 2020 16:55

Covid : les cinq grandes étapes de la future vaccination en France

La Haute Autorité de santé a publié ce lundi ses préconisations en termes de publics prioritaires pour la vaccination. Elle recommande de procéder en cinq étapes. La première centrée sur les Ehpad concernerait 840.000 personnes. Suivraient 15 millions de personnes : personnes âgées, malades et professionnels de santé

Priorité aux personnes âgées vivant en collectivité et au personnel de ces établissements présentant des facteurs de risques tels que l'âge ou une maladie chronique. On sait désormais qui seront les premiers destinataires du vaccin anti-Covid, et incidemment, où s'effectuera la vaccination en janvier . C'est en tout cas ce que recommande la Haute Autorité de santé (HAS) ce lundi dans un avis sur les publics prioritaires pour se faire immuniser contre le Covid . Elle y expose un plan de bataille en cinq phases, à dérouler en fonction du rythme d'arrivée des doses et à adapter au gré de la progression des connaissances scientifiques sur l'efficacité des vaccins

La première phase concernerait 840.000 personnes (et non 1,4 million comme indiqué précédemment), dont 750.000 résidents en maison de retraite ou personnes âgées accueillies dans des unités de soins longue durée. Un tiers des décès du Covid sont survenus parmi les pensionnaires des Ehpad. Seraient également prioritaires, selon la HAS, les membres du personnel de ces établissements âgés de plus de 50 ans ou souffrant d'une maladie chronique : obésité, maladie respiratoire, hypertension artérielle compliquée, insuffisance cardiaque ou rénale, diabète, cancer, transplantés, etc

Prévenir les formes graves

« Notre fil rouge est de donner la priorité aux plus vulnérables et à ceux qui s'en occupent », a expliqué Dominique Le Guludec, la présidente de la HAS, lors d'une conférence de presse, ce lundi, après avoir rappelé que la Haute Autorité établissait sa stratégie « en toute indépendance et en fonction des données de la science et de l'épidémie ». Il aurait également été possible de viser d'abord les personnes risquant le plus d'en contaminer d'autres, mais on ne sait pas encore si les vaccins évitent la transmission du virus. Le seul critère évalué pour l'instant est la capacité à réduire le risque de forme grave, hospitalisation ou décès

 

Il faudrait 2 millions de doses pour la première phase. Elles ne seront pas toutes consommées, puisque la vaccination ne va pas être rendueobligatoire, comme l'a annoncé le chef de l'Etat. « La HAS est favorable à une vaccination volontaire. Nous souhaitons l'adhésion des Français, fondée sur une transparence totale et une information claire », a insisté Dominique Le Guludec. Les doses inutilisées en première phase serviront pour la deuxième et la troisième phase, qui « suivront de très près » la première, selon le vice-président de la commission technique des vaccins de la HAS, Daniel Floret.

Deuxième et troisième phases

En deuxième phase, la vaccination serait étendue à toutes les personnes âgées, en commençant par celles de plus de 75 ans atteintes d'autres maladies, et en terminant par celles de plus de 65 ans sans comorbidités. Les professionnels de santé et des établissements médico-sociaux seraient également vaccinés s'ils ont plus de 50 ans ou une maladie chronique. Une quinzaine de millions de personnes sont concernées

La troisième phase approfondirait cette stratégie en supprimant le critère de risque ou d'âge pour les professionnels et en visant tous les Français de plus de 50 ans. Soit 17 millions de personnes. Surtout, c'est à ce stade que l'on commencerait à vacciner les travailleurs des secteurs indispensables au fonctionnement du pays. « Il ne revient pas à la HAS de définir ces secteurs », mais au gouvernement, a précisé Daniel Floret, en citant tout de même la sécurité et l'éducation.

Elargissement de la vaccination

L'année 2021 sera sans doute bien avancée lorsque l'on décidera de passer la vitesse supérieure avec les phases 4 et 5, celles de l'élargissement. Il s'agirait de vacciner les moins de 50 ans, en commençant par ceux qui sont placés dans un environnement favorisant la contagion, au contact du public, ou en milieu clos avec une difficulté d'application des gestes barrières. Les pensionnaires des hôpitaux psychiatriques, les SDF, les détenus sont dans cette catégorie

Enfin, en phase 5, tout le monde pourrait se faire vacciner, sauf les moins de 18 ans. Il n'y aura pas d'autorisation de mise sur le marché pour les mineurs dans un premier temps, car le risque de forme grave du Covid est faible chez les plus jeunes. Mais si les vaccins s'avèrent efficaces pour lutter contre la transmission du virus et s'il n'apparaît pas d'effets indésirables graves au fil des mois, rien ne s'opposerait en théorie à une vaccination intégrale de la population

 

ياسمين نيوز: رضا الزعيبي

انطلاقا من اليوم الثلاثاء 01 ديسمبر- كانون الأول 2020، يمكن للنساء (بمختلف أعمارهن) في تونس والمغرب تحميل تطبيقة "SafeNess" على الهاتف المحمول  من خلال متجر التطبيقات playstore أو l’Appstore، بهدف حمايتهن من العنف الذي قد يتعرضن له في الأماكن العامة مثل التحرش الجنسي والعنف والسرقة...

 
تهدف التطبيقة التي أنجزها مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث "كوثر" استنادا إلى خبرات شبابية من الجنسين من الطلبة في مجالات متنوعة،  إلى جعل الفضاء العام بيئة أكثر أمانًا للنساء والفتيات، وتكرس تضامنا اجتماعيا تحقيقا لحركة وتنقل آمن دون مخاطر.  

 

تمكّن التطبيقة المرأة من  :
-         أن تختار بمحض إرادتها قائمة من الأشخاص الموثوق بهم (من 1 إلى 5) لمتابعة خط سيرها متى ما أرادت هي ذلك.
-         أن تطلب من شخص أو أكثر (من قائمة الخمسة أشخاص) متابعة خط سيرها حتى الوصول بأمان، والتدخل إن لزم الأمر.
-         أن تضغط على زر النجدة (SOS) في حال الشعور بالخطر الداهم، ليتحول أوتوماتيكيا إلى الأشخاص الخمسة في القائمة، دونما الحاجة إلى الاتصال المباشر. ويمكن لهؤلاء الأشخاص حال توصلهم بالإنذار أن يقدموا المساعدة لها أو أن يتصلوا بدورهم بالشرطة إن اقتضى الأمر.

 

 

تسجل التطبيقة (عند تشغيلها ووجود متابع أو أكثر) خط سير المرأة مع توقيت تحركها في الأماكن التي مرت بها، مما يسهل وصول السلط الأمنية إليها في حال الإبلاغ عن اختفائها.
 
حظيت التطبيقة باهتمام عدد من الأطراف الذين التحقوا بالمركز كشركاء للمراحل المستقبلية التي ستخصص لتطوير التطبيقة، وهي وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن في تونس، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتونس، برنامج الأغذية العالمي PAM مكتب تونس ومكتب المغرب، سبع جمعيات عاملة في مجال المرأة في تونس والمغرب.

 

يتم إطلاق التطبيقة في إطار حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي. وأعد مركز "كوثر" للغرض حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بالتطبيقة وبكيفية استخدامها. وتطلق كذلك حملة ميدانية تتمثل في تعليق ملصقات توعوية في محطات النقل الكبرى.

 

 

قال وزير الصحة فوزي مهدي اليوم الإثنين إن تونس وجهت طلبات لمزودين  للحصول على 5 ملايين جرعة من تلاقيح كورونا المستجد، دون أن يحدّد المخابر التي وجهت لها تونس طلبات للتزود باللقاح.

   

وكان مدير معهد باستور تونس الهاشمي الوزير قد أفاد في تصريح سابق أن الوزارة تسعى الى أن تشمل عملية التلقيح ضد فيروس كورونا 20 بالمائة من المواطنين في تونس للتقليص من عدد الاصابات والوفيات بهذا المرض مؤكدا أن الأولوية ستكون لأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن ممن يتجاوز سنهم 65 سنة والعاملين في القطاع الصحي والقطاعات الحيوية

  

وأضاف الهاشمي الوزير أن وزارة الصحة تسعى الى بلوغ نسبة 50 بالمائة من التلقيح في صفوف التونسيين اذا ما توفرت الامكانية في مرحلة لاحقة، متوقعا، توفر التلقيح في تونس خلال الثلاثي الثاني من سنة 2021 مع وصول الدفعات الأولى من هذا التلقيح.

 

من جهة أخرى لفت وزير الصحة إلى أن تقديرات الوزارة تشير إلى امكانية تسجيل الذروة بالاصابات بفيروس كورونا في منتصف شهر ديسمبر القادم داعيا في هذا الصدد الى ضرورة الاستمرار في احترام الاجراءات الوقائية من أجل تطويق المرض.

 

الإثنين, 30 تشرين2/نوفمبر 2020 10:56

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في سجن صوّاف

سجّلت ولاية زغوان اليوم الإثنين 30 نوفمبر 2020 حالة وفاة جديدة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا لامرأة أصيلة منطقة الزريبة تبلغ من العمر76 سنة تم إيواؤها بوحدة الكوفيد بزغوان يوم 24 من الشهر الجاري حسب ما ذكره سهيل بالي المدير الجهوي للصحة لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مشيرا إلى أن عدد الوفيات ارتفع على إثر ذلك إلى 58 حالة وفاة، 96 بالمائة منها تجاوزأعمار أصحابها الستين سنة.

وأفاد بالي من جهة أخرى أن مصالح الصحة بالجهة سجلت ليلة البارحة الأحد 29 نوفمبر، 14 إصابة جديدة بالفيروس منها 9 حالات تم رصدها بالسجن المدني بصوّاف ارتفع على إثرها عدد الإصابات بالمؤسسة السجنية إلى 16 حالة، مشيرا إلى أنه تقرر عزل المصابين وإخضاعهم إلى حجر صحي إجباري وإجراء تحاليل مخبرية لكافة المساجين لتطويق عدوى الفيروس ومنع انتشاره.

وأضاف المدير الجهوي للصحة كذلك أن إجمالي الإصابات بالجهة بلغ 1117 حالة منذ 27 جوان 2020 تاريخ فتح الحدود منها 81 إصابة سجلت لدى إطارات طبية وشبه طبية. 
 

ياسمين نيوز: رضا الزعيبي
نظمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بتونس والمرصد الوطني لمناهضة العنف المسلط على النساء بمشاركة وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن ندوة افتراضية حول العنف السياسي ضد النساء يوم الجمعة 27 نوفمبر 2020.
افتتح اللقاء بكلمة من وزيرة المرأة إيمان هويمل تطرقت خلالها للإصلاحات القانونية التي قامت بها تونس في مجال مكافحة العنف ضد المرأة تماشيا مع مقتضيات الالتزامات الدولية لتونس و الدستور التونسي في فصليه 38 و 46.
اثر ذلك تدخلت سفيرة مملكة السويد بتونس مؤكدة على عزمها المضي قدما في معايدة كل الجهود الرامية لمكافحة العنف ضد النساء مستغربة صمت بعض النساء على ما تتعرض له نظيراتهن.
"بيغونا لازكاباستار" ممثلة الامم المتحدة للنساء بتونس قدمت ارقاما واحصائيات تؤكد ضخامة ظاهرة العنف السياسي المسلط على النساء و ابدت التزام المنظمة بدعم الجهود الرامية لتسليط الضوء ومكافحة العنف السياسي ضد النساء. في الجزء الاول من الندوة تدخلت عدد من النساء السياسيات والمنتخبات لتقديم شهادتهن حول العنف السياسي الذي تعرضت اليه: فكانت السيدة بشرى بالحاج حميدة اوّل المتدخلات ملاحظة انه قبل الثورة كانت الجهة التي تقوم بالعنف السياسي ضد المرأة معروفة اما اليوم فقد تعدت مصادر العنف ضد المرأة بتنوع المشهد السياسي التونسي ووسائل الاتصال الاجتماعي و استرسلت للحديث عما تعرضت له من تشويه و حملات منظمة ضد شخصها وخاصة بعد ان ترأست لجنة الحريات الفردية التي شكلها الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي اعتبرت الاستاذة بشرى بالحاج حميدة ان اسوء انواع العنف الذي تعرضت له هو التشويه الاخلاقي و إيذائها في حياتها الخاصة مستغربة أنّ تطال الانتقادات المظهر الخلقي رغم ما يدعيه اصحاب تلك الانتقادات من تديّن والتزام بأخلاق الاسلام.
من ناحيتها قالت النائبة مريم اللّغماني انه عند تعرضها الشخصي للعنف السياسي من أحد النواب المحسوبين على التيار المدني الحداثي فإن العنف السياسي المسلط على النائبات يطال العراقيل التي تتعرض لها اثناء اداء مهامها من ذلك عدم تعاطي بعض الجهات الادارية مع مطالبها للاستفسار او حل بعض الوضعيات الشائكة لكونها امرأة.
الناطقة الرسمية السابقة باسم رئاسة الجمهورية الاستاذة سعيدة ڤرّاش اعتبرت ان العنف السياسي يختلف بحسب اختلاف مواقع الفعل السياسي للنساء، فكلما كانت تعمل في المجال الحقوقي تكون طبيعة العنف من نوع الاتهامات والتشريعات الاخلاقية وذلك لكسر المصداقية لدى المواطنين بهدف عرقلة جهود الاصلاح الحقوقي من خلال ترذيل صورة المناضلات الحقوقيات وفي حال توليها العمل السياسي فإنه يضاف إلى الاتهامات الاخلاقية اتهامات بالفساد والرشوة وتربط الاستاذة ڤرّاش الامر بأجندات سياسية لها اهداف ووسائل محددة.
من ناحيتها قامت الاستاذة منية بالعابد بتقديم جهود الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات في مكافحة العنف ضد المرأة أما السيدة منية قاري مديرة المرصد الوطني لمكافحة العنف ضد النساء فقد تطرقت الى الجوانب القانونية للعنف السياسي من حيث التعريف ومن حيث الاشكاليات القانونية التي تطرحها جريمة العنف السياسي ضد المرأة.
من ناحيتها قدمت السيدة تراكي الشابي عن رابطة الناخبات التونسيات جهود منظمتها في تسليط الضوء على العنف السياسي ضد النساء من ذلك التكوين و المرافقة و المناصرة كما اقترحت تمرير ومضة قامت الرابطة بإنتاجها للتحسيس بظاهرة العنف السياسي ضد النساء واستعرضت شهادة النائبة يمينة الزغلامي التي تحدثت فيها عن استنكارها لما تعرضت له النائبة محرزية العبيدي عندما تولت منصب نائبة رئيس المجلس التأسيسي وما تعرضت له النائبة بشرى بالحاج حميدة من عنف سياسي.
السيدة سارة بن سعيد عن جمعية اصوات نساء قدمت ارقاما و احصائيات توضح ضعف تمثيلية المرأة في اللجان البرلمانية و المكتب و في الحكومة و الهيئات العمومية و رئاسة الحكومة معتبرة ان تغييب المرأة عن مواقع القرار يعتبر مظهرا فصيحا عن العنف المسلط على النساء.
عن الهيئة العليا المستقلة للإعلام السمعي البصري السيدة راضية السعيد قدمت ارقاما توضح غياب المرأة السياسية في الاذاعات والتلفزات واعتبرت ان ذلك يعود اساسا الى الاحزاب السياسية التي لا ترغب في ان تمثلها النساء في البرامج السياسية و تطرقت السيدة راضية السعيدي الى ما تبذله الهايكا من جهود من حيث التكوين وارساء أخلاقيات مهنية تهدف الى توازن تمثيل النساء في وسائل الاعلام مشيرة الى ان الهيئة هي من بادرت بوضع شروط تهم حضور المرأة في كراسات الشروط مستبقة بذلك صدور الدستور والقانون المتعلقة بمكافحة للعنف ضد المرأة.
في آخر المداخلات قدمت الاستاذة رشيدة الجلاصي آليات الحماية المتوفرة في القانون معتبرة ان معظمها متعلقة بالعنف المنزلي مشددة على الانتباه الى مسألة توارد الجرائم بين الجرائم المادية وجريمة العنف السياسي ضد المرأة لكي لا يتم استعمالها للتفصّي من العقوبة الاشد.
التوصيات: في الختام قامت الاستاذة هناء بن عبدة بتقديم التوصيات التي تخللتها من جملة المداخلات معتبرة انها تنقسم الى محاور أربعة و هي تحديد مجالات العنف السياسي المسلط على النساء من خلال توفير الارقام و المعطيات و الاحصائيات المجندرة وتكثيف الدراسات والبحوث في مجالات المشاركة في الحياة العامة، المحور الثاني يتعلق بتطبيق القانون من خلال رصد حالات العنف السياسي و تشجيع و مرافقة النساء ضحايا العنف السياسي لتقديم شكايات و الانتباه الى الاستعمال المغالط لجريمة العنف السياسي لتطبيق العقوبة الاقل شدة، المحور الثالث من التوصيات يتعلق بمناصرة مكافحة العنف السياسي من خلال التشبيك بين المجتمع المدي و الاحزاب لجعل المسألة احد اولويات الاصلاح الحزبي في تونس والعمل على تكوين مجموعة برلمانية نسائية داخل البرلمان للدفاع عن حقوق النساء، اما المحور الرابع للتوصيات فهو يتعلق بدور الاعلام في مكافحة العنف السياسي ضد النساء من خلال مزيد التحسيس والتوعية في الاعلام حول جريمة العنف السياسي ضد المرأة وجعل العنف السياسي ضد النساء احد الاخطاء المهنية على وسائل الاعلام والعمل على تحقيق التوازن في الحضور في البرامج السياسية بين النساء والرجال.

أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع على محتجين احتشدوا في باريس ضد مشروع قانون يجرم تصوير أفراد الشرطة لغرض خبيث.

وبدأت الاشتباكات بعدما ألقى بعض من الحشد الحجارة والألعاب النارية على الشرطة. وأضرمت النيران في سيارات وأكشاك صحف واعتقل العشرات.

ويقول معارضو مشروع القانون إنه يقوض حرية الصحافة في توثيق وحشية الشرطة.

ولكن الحكومة تقول إنها ستساعد في حماية الضباط من الانتهاكات على الإنترنات كما خرجت مظاهرات يوم السبت في بوردو وليل ومونبلييه ونانت ومدن أخرى في أنحاء فرنسا.وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ظهرت لقطات فيديو لثلاثة من رجال الشرطة البيض يعاملون منتجا موسيقيا أسود بشكل عنصري ويضربونه.

ومثلت الصور التي تظهر ميشيل زيكلير يتعرض للركل واللكم في الاستوديو الخاص به في باريس، صدمة للأمة.

ووصف الرئيس إيمانويل ماكرون الحادث بأنه "غير مقبول" و"مخجل" ، مطالبا بمقترحات حكومية سريعة حول كيفية إعادة بناء الثقة بين الشرطة والمواطنين.

وأوقف الضباط الذين شوهدوا في الفيديو عن العمل منذ ذلك الحين قيد التحقيق.

وبشكل منفصل، أمرت الحكومة الشرطة بتقديم تقرير كامل بعدما قامت بتفكيك عنيف لمخيم مؤقت للمهاجرين في باريس في وقت سابق من هذا الأسبوع، واشتبكت مع مهاجرين ونشطاء.

ما هي آخر أخبار احتجاجات السبت؟

وقالت وزارة الداخلية إن نحو 46 ألف شخص تجمعوا في وسط العاصمة باريس.

وسار الغالبية بشكل سلمي، لكن مجموعات صغيرة اشتبكت مع الشرطة المنتشرة في المدينة.

وقالت السلطات إن 46 شخصا اعتقلوا وأصيب أكثر من 20 شرطيا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن منظمي الاحتجاج قولهم إن "مشروع القانون يهدف إلى تقويض حرية الصحافة وحرية الإعلام وتلقيه وحرية التعبير".

وندد وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، مساء السبت، بالعنف "غير المقبول" ضد الشرطة.

لماذا يثير مشروع القانون المقترح للجدل؟

وأيد مجلس النواب مشروع القانون الأسبوع الماضي، وينتظر الآن موافقة مجلس الشيوخ.

وتجرم المادة 24 من التشريع المقترح نشر صور ضباط الشرطة أثناء الخدمة بقصد الإضرار بـ"سلامتهم الجسدية أو النفسية".

وتقول إن الجناة قد يواجهون ما يصل إلى عام في السجن وغرامة قدرها 45 ألف يورو (53840 دولار).

وتقول الحكومة إن مشروع القانون لا يعرض للخطر حقوق وسائل الإعلام والمواطنين العاديين في الإبلاغ عن انتهاكات الشرطة - ويهدف فقط إلى توفير الحماية لضباط الشرطة.

لكن المعارضين يقولون إنه من دون مثل هذه الصور لم تكن أي من الحوادث التي وقعت خلال الأسبوع الماضي لتظهر.

وفي مواجهة الانتقادات العامة المتزايدة، قال رئيس الوزراء جان كاستكس يوم الجمعة إنه سيعين لجنة لتعديل المادة 24.

 

 

 

قال رئيس الحكومة هشام مشيشي إنّ وزارتي الصحة والشؤون الدينية تعملان على تدقيق البروتوكول الصحي قبل السماح بإستئناف إقامة صلاة الجمعة بالمساجد بما يضمن سلامة المصلين والإطارات الدينية. 

 

وشدّد المشيشي، خلال كلمته في الجلسة العامة الخاصة بالانطلاق في مناقشة مشروع قانون المالية ومشروع ميزانية الدولة ومشروع الميزان الاقتصادي لسنة 2021 أمس السبت، على أنّ الوضع الصحي دقيق، مجدّدا الدعوة بالإلتزام بالإجراءات التي تمّ اتخاذها للحدّ من خطورته. 

 

وأعيد فتح المساجد في تونس منذ الإثنين 23 نوفمبر بعد أن أقرّت اللجنة الوطنيّة لمجابهة فيروس كورونا  ذلك، بإستثناء صلاة الجمعة. 


ويخضع فتح المساجد منذ انطلاق العمل بالإجراءات الصحية الخاصة بمجابهة انتشار فيروس كوفيد-19 إلى جملة من الشروط. وتمّ اغلاق المساجد في تونس في مناسبتين اعتبارا لتطوّر الوضع الوبائي. 

 

وتنصّ هذه الشروط على  تطهير المساجد والجوامع يوميا، مع تهوئة بيت الصلاة بصفة دائمة.

وتفتح المعالم الدينية عشرة دقائق قبل الصلاة وغلقها مباشرة إثر نهايتها، مع التخفيف قدر الممكن في إقامة الصلوات.


ولا يسمح بإستخدام  المواضئ، كما يتواصل تعليق الدروس والإملاءات القرآنية.


ويتعيّن على مرتادي دور العبادة إحضار سجّاداتهم  الخاصة وارتداء الكمامات الواقية و التباعد أثناء الصلاة.

 

الصفحة 1 من 76
اشترك في نشرتنا الإخبارية
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…